تستضيف مؤسسة الحوار الانساني بلندن يوم الاربعاء 10 آيار 2017 الاستاذة گيلاس معتصم الخليفة في امسية ثقافية تتحدث فيها عن الحكمة في السعر الكوردي وتسلط الضوء على تجربة الشاعر الكوردي ( بيره ميرد).

الاستاذة گيلاس الخليفة من مواليد  محافظة كركوك ،تخرجت من معهد الفنون التطبيقية سنة 1970 ‘عملت في سلك التعليم مدة 24 عام قدمت خلالها عدة بحوث حول الارتقاء بمستوى التعليم وتطوير المناهج ،الفت ثلاث اوپريتات غنائية كوسائل تعليمية تناسب المرحلة الابتدائية ،كرمت من قبل وزارة التربية والتعليم لتأليفها مسرحية عن حروف اللغة العربية، ،عملت مع منظمة (Kurdish women project ) وساهمت في الكثير من الموتمرات والندوات المتعلقة بشوون المراة وحقوق الانسان ،تعمل في الهيئة الادارية للمنتدى الثقافي الكوردي في لندن وهو منتدى معني بشوون الثقافة لكبار السن ويقوم بمختلف النشاطات في هذا الاطار.تعيش في لندن منذ سنة 2003

The wisdom in Kurdish poetry... with the samples of Poet (Bireh Merd)

HDF in London will host on Wednesday 10th May 2017 Gialas Khalifa in a lecture about the wisdom in Kurdish poetry... she will spotlighting on the samples of Kurdish Poet (Bireh Merd)

Gialas Khalifa was born in Kirkuk, graduated from the Applied Arts Institute in 1970. She worked as a teacher for 24 years during which she made several researches on upgrading the level of education and curriculum development. She wrote three operetta’s lyric as a means of learning for primary school, she was honoured by the Ministry of Education to authored a play about Arabic language characters. She worked with Kurdish women project organization and contributed to a lot of conferences and seminars related to women and human rights. She worked as an administrative body of Kurdish cultural Association in London which is interested with culture for the senior people and deal with   various activities in this filed. She is living in London since 2003

بالتعاون مع منتدى اولاد الطرف تستضيف مؤسسة الحوار الانساني بلندن يوم الاربعاء 24 آيار 2017 الاستاذ فريدي خلاصجي في امسية ثقافية يتحدث فيها عن الذكرى المئوية لصدور الطوابع في العراق وخفايا اولى اصدارات الطوابع.

ولد الاستاذ فريدي خلاصجي في بغداد نهاية الخمسينات لعائلة يهودية ،بدأ في سن العاشرة في بغداد بهواية جمع الطوابع كما كان حال الكثير من الاطفال والشباب العراقيين. توقف فريدي عن هذه الهواية بعد هجرته من العراق في عام 1973 وهو في سن السادسة عشر ولكنه عاود الاهتمام بها في سن السابعة والعشرين في لندن واصبح يملك اندر مجموعة طوابع عراقية في العالم.اشترك فريد خلاصجي في معارض عالمية للطوابع كان آخرها معرض الطوابع البريطاني الذي اقيم في لندن في فبراير المنصرم حيث عرض 700 صفحة طوابع صدرأولها في العراق في 1 ايلول 1917 والتي شكلت 15% من مجموعة الطوابع التي عرضت في هذا المعرض.

ألّف فريدي خلاصجي كتاب ضخم عن الطوابع باللغة الانكليزية بعنوان(Baghdad in British Occupation …The Story of the 1917 Provisional stamps ) والذي يمكن اقتناءه في الامسية ،كما سيكون هنالك معرض لكتب منتدى اولاد الطرف على هامش الامسية.

History of Iraq... Journey in the world of stamps

In the cooperation of Awlad Al Taraf Forum, HDF in London will host Freddy khalastchy in a cultural evening on Wednesday, 24th  May 2017.He will talk about the centennial of stamps in Iraq and the first stamps of stamps.

Freddy khalastchy was born in Baghdad in the late 1950s in a Jewish family .He began at the age of 10 in Baghdad with a philatelic hobby like many Iraqi children and young people. Freddy stopped this hobby after he left Iraq in 1973 at the age of 16 but returned to interest at the age of 27 in London and became the owner of an Iraqi stamp collection in the world. He participated in international exhibitions of stamps, In London in February, where he presented 700 pages of stamps issued in Iraq on 1st  September, 1917, which accounted for 15% of the stamp collection presented at the exhibition.

Freddy khalastchy wrote a huge book about stamps entitled "Baghdad in British Occupation ...The Story of the 1917 Provisional stamps" which can be purchased at the evening. There will also be books exhibition of Awlad Al Taraf Forum.

تستضيف مؤسسة الحوار الانساني بلندن في فاتحة اماسيها للموسم الثقافي الجديد يوم الاربعاء 28حزيران 2017 عالم الاجتماع العراقي فالح عبد الجبار في أمسية ثقافية يتحدث فيها عن حلم الخلافة وتداعياته السياسية المعاصرة وصولا الى اعلان خلافة (ابو بكر البغدادي ) من الجامع الكبير في الموصل.


الدكتورفالح عبد الجبار،عالم اجتماع عراقي، غادر العراق عام 1978. عمل أستاذا وباحثا في علم الاجتماع في جامعة لندن، مدرسة السياسة وعلم الاجتماع في كلية بيركبيك والتي كان قد حصل فيها على شهادة الدكتوراه. وقد عمل محاضرا في جامعة ميتروبوليتان - لندن، وهو متخصص بدراسة الفكر السياسي والاجتماعي في الشرق الاوسط ،رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في بيروت ،تتناول اعماله الدين ،دور القانون ،الصراع الديني والمجتمع المدني ،يكتب بالانجليزية والعربية ومن مؤلفاته العربية (مابعد ماركس- 2010) ، (العمامة والافندي :سوسيولوجيا خطاب وحركات الاحتجاج الشيعي –نموذج العراق- 2009) ، (في الاحوال والاهوال : المنابع الاجتماعية والثقافية للعنف-2008)، ( الديمقراطية المستحيلة الديمقراطية الممكنة- نموذج العراق-1998)،(التوتاليتارية- 1998) ،(معالم العقلانية والخرافة في الفكر السياسي العربي -1992) ، اما كتبه الصادرة باللغة الانجليزية : الحركة الشيعية في العراق (2003)، القبائل والسلطة في الشرق الأوسط (2002)، آيات الله والصوفيون والأيديولوجيون (2002)اما على صعيد الترجمة ،فله ترجمات يقف في مقدمتها ترجمته لكتاب رأس المال لماركس بثلاثة مجلدات.
ISIS and the Khilafa Dream 
HDF in London will host The Iraqi sociologist Dr Faleh A. Jabbar on Wednesday, the 28th June 2017 in a cultural evening, where he will talk about the dream of the Khilafa and its contemporary political implications, leading to the announcement of the Khalifa (Abu Bakr al-Baghdadi) from the Great Mosque in Mosul.
Dr Faleh Abd Al-Jabbar, an Iraqi sociologist, left Iraq in 1978. He is a fellow researcher at the School of Politics and Sociology in Birkbeck College, University of London, where he received his PhD. He was a lecturer at the Metropolitan University of London, and he is a specialist in the study of political and social thought in the Middle East. He is also currently the manager of the Strategic Studies Center in Beirut. His work deals with religion, the role of the law, religious conflict, and civil society. His recent publications include: The Shi'ite Movement in Iraq (2003), Tribes and Power in the Middle East (2002), Ayatollahs, Sufis and Ideologues (2002), The Turbulence and Democracy: The Social and Cultural Origins of Violence (2008), The Turbulence and the Possible Democracy: The Model of Iraq (1998), and he has translated The Capital (written originally by Marx) to Arabic In three volumes.

تستضيف مؤسسة الحوار الانساني بلندن يوم الاربعاء 5 تموز/ يوليو 2017 الاستاذ محمد صاحب الدراجي في أمسية ثقافية يتحدث فيها الدولة الخفية في العراق بأعتباره سياق من التحالفات السياسية والفكرية وشبكات العلاقات الممتدة في جسد المسألة الوطنية .

الاستاذ محمد صاحب الدراجي ،ولد في بغداد عام 1971،حصل على شهادة الماجستير في الهندسة المدنية من جامعة لندن - ساوثبانك في المملكة المتحدة. حاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة بغداد. عمل في عدة مناصب تنفيذية في مجال ادارة المشاريع الهندسية في لعراق وبريطانيا والخليج العربي وشمال افريقيا في القطاعين العام والخاص منذ العام 1993. انتخب لعضوية مجلس النواب العراقي لدورتين 2010و 2014. عمل وزيرا للاعمار والاسكان في الحكومة العراقية من نهاية 2010 لغاية 2014.عمل وزيرا للبلديات والاشغال العامة وكالة في الحكومة العراقية 2010-2014 .عمل وزيرا للصناعة والمعادن في الحكومة العراقية من 2015 لغاية استقالته من منصبه 2016. ترأس الهيئة التنفيذية لجمعية الكندي في بريطانيا لسنتين 2006 -2007. يرأس المنظمة التنموية العراقية كمنظمة مجتمع مدني منذ 2008. صدر له مؤخرا كتاب (رماد بابل.. الدولة الخفية في العراق) عن دار الحكمة بلندن.

The Hidden State of Iraq

HDF in London will host Mohammed Al-Daraji on Wednesday 5th July 2017 in a cultural evening. He will talk about the hidden state of Iraq will be discussed as a context of political and intellectual alliances and networks of extended relations in the body of the national cause.

Mohammed Al-Daraji Born in Baghdad in 1971, he holds MA degree in civil engineering from the University of London - Southbank in the United Kingdom. He holds a BSc degree in civil engineering from the University of Baghdad. He has worked in several executive positions in the management of engineering projects in Iraq, Britain, the Arabian Gulf and North Africa in the public and private sectors since 1993. He was elected to the Iraqi Parliament for two sessions 2010 and 2014. He served as Minister of Construction and Housing in the Iraqi government from the end of 2010 until 2014. He served as Minister of public works in the Iraqi government 2010-2014. He served as Minister of Industry and Minerals in the Iraqi government from 2015 until his resignation from his position on 2016. He was The Executive Board of the Al-Kindi Society in Britain for the years 2006 - 2007. He is the head of the Iraqi Development Organization as a civil society organization since 2008. He recently published a book (Babylon Ashes, the hidden state in Iraq) from Dar Al Hikma in London.

تستضيف مؤسسة الحوار الانساني بلندن يوم الاربعاء 12 يوليو 2017 الباحث العراقي نديم العبدالله في امسية ثقافية يتحدث فيها عن الاهوار العراقية في المطبوعات الغربية بمناسبة مرور عام على ادراج الاهوار على قائمة اليونسيكو للتراث العالمي .

الاستاذ نديم العبدالله من مواليد بغداد ,حاصل على بكالوريوس لغه انكليزية من جامعه الموصل عام 1987،وحاصل على شهادتي الدبلوم العالي والماجستير في   التربية والتعليم  من جامعة بلايموث في بريطانيا. له العديد من الدراسات والبحوث والكتب الصادرة باللغة  الانكليزية، مثل كتاب  "دراسات في السياسة  التعليمية " وكتاب "  ببلوغرافيا  الكتب  الانكليزية  الصادره حول العراق وبلاد الرافدين  1800-2000 ". ويشتغل حاليا على مشروع كبير هو  اصدار  ( موسوعه المؤلفين والكتب الصادرة باللغة الانكليزية حول العراق )، وهو مدير مركز الدراسات الانجلو- عراقية بلندن. ،عمل لسنوات طويلة في مجال التعليم واللغات اضافة لنشاطه في مجالات المجتمع المدني  والاعلام والسياسة  حيث ترشح للبرلمان العراقي  في دورته الاخيره لعام 2014.

تستضيف مؤسسة الحوار الانساني بلندن يوم الاربعاء 19 تموز 2017 الاستاذ عدنان حسين في امسية ثقافية يتحدث فيها عن حرية التعبير كمعيار للصراعات الدائرة في العراق.

 عدنان حسين درس الصحافة في كلية الاداب بجامعة بغداد،عمل في مقتبل حياته الصحفية في مجلات الاذاعة والتلفزيون  ومجلتي والمزمار .عمل محررا في صحيفة طريق الشعببين 1973 و1979،غادر العراق عام 1980 سرا الى بيروت والتحق بالاعلام الفلسطيني حيث عمل محررا في مجلة الهدف الفلسطينية بين 1982 و1990، عمل محررا ومراسلا  للشؤون العراقية في صحيفة صوت الكويت بين 1990  و 1992، كما عمل محررا غير متفرغ للشؤون العراقية في صحيفة الشرق الاوسط في لندن بين 1993 و1995, وفي عام 2000 اصبح مدير تحرير للقسم السياسي حتى 2006، في 2007 انتقل للكويت للعمل مديرا للتحرير في صحيفة آوان، في عام 2011 عاد الى بغداد ليعمل نائبا لرئيس التحرير ثم رئيسا تنفيذيا للتحرير في صحيفة المدى.

 

حرية التعبير ميدان رئيس للصراع في العراق

صادق الطائي

استضافت مؤسسة الحوار الانساني بلندن يوم الاربعاء 19 تموز 2017 الاستاذ عدنان حسين في امسية ثقافية تحدث فيها عن حرية التعبير كمعيار للصراعات الدائرة في العراق.

عدنان حسين  درس الصحافة في كلية الاداب بجامعة بغداد،عمل في مقتبل حياته الصحفية في مجلات الاذاعة والتلفزيون  ومجلتي والمزمار .كما عمل محررا في صحيفة طريق الشعب بين 1973 و1979.غادر العراق عام 1980 سرا الى بيروت والتحق بالاعلام الفلسطيني حيث عمل محررا في مجلة الهدف الفلسطينية بين 1982 و1990، عمل محررا ومراسلا  للشؤون العراقية في صحيفة صوت الكويت بين 1990  و 1992، ثم عمل محررا غير متفرغ للشؤون العراقية في صحيفة الشرق الاوسط في لندن بين 1993 و1995, وفي عام 2000 اصبح مدير تحرير للقسم السياسي  في الصحيفة حتى 2006، في 2007 انتقل للكويت للعمل مديرا للتحرير في صحيفة آوان، وفي عام 2011 عاد الى بغداد ليعمل نائبا لرئيس التحرير ثم رئيسا تنفيذيا للتحرير في صحيفة المدى.

المدخل

ابتدأ الاستاذ عدنان حسين محاضرته بالتذكير بالذكرى العشرين لرحيل الجواهري ،قائلا ؛ تحل علينا اليوم الذكرى العشرون لرحيل الجواهري الكبير الذي كان له دورا رياديا في تأسيس اتحاد الكتاب والادباء ونقابة الصحفيين في العراق ،فله تحية الاجلال والاكبار لدوره الرائد في هذا المجال.

ثم انتقل بعد ذلك الى موضوع المحاضرة قائلا؛ للحديث عن حرية التعبير في العراق وما عشناه من صراعات لابد من القول انه لايمكن قيام نظام ديمقراطي بدون حرية التعبير ،كما ان الصراع من اجل نظام ديمقراطي يمثل احد اسس حرية التعبير ، وقد شهدنا في العراق عدد كبير من الصحفيين تم اهدار كرامتهم وتعذيبهم وقتلهم نتيجة عملهم الصحفي وما صرحوا به من اراء.

ان حرية التعبير في ظل الانظمة الديكتاتورية لم تكن متوفرة بالتأكيد ،وبعد 2003 ولدت حرية التعبير في ظل سلطة الائتلاف او سلطة الاحتلال. وهنا لابد من الحديث عن القرار رقم (14) الذي سنه الحاكم الامريكي المدني للعراق السفير بول بريمر الذي نظم قضايا النشر والاعلام ، ولكنه اعطى سلطة الاحتلال الحق في تفتيش المؤسسات الاعلامية بحثا عن مواد غير مقبولة.

الدستور الجديد

كما تجدر الاشارة هنا الى ان دستور 2005 قد اشار في ميدان الحريات بمواد تنظم الحريات العامة والفردية ،ومن الحريات العامة حرية التعبير ،وقد اشارت المادة( 38 ) في الدستور الى ان حرية التعبير تكفلها الدولة ،ويتضمن ذلك حرية النشر والبث والاذاعة،كذلك تضمن الدستور الاشارة الى حرية التظاهر وتنظيم الاجتماعات. وقد تناولت الفقرتان الاولى والثانية  من المادة ( 38 ) من الدستور حرية التعبير بشكلها المطلق ،لكن الفقرة الثالثة ورد فيها تعبير "وينظم بقانون" اي (الحريات) ،وهنا ابتدأ ما عرف بالصراع حول تنظيم قانون الحريات وتفاصيله. ولان الفقرة الثالثة فقط هي التي احتوت على هذا التعبير ،فقد اعتبر البعض ان هذه الاشارة تسري على الفقرتين السابقتين في المادة الدستورية ،بينما رأى اخرون ان تعبير "ينظم بقانون" هي اشارة حصرية بالفقرة الثالثة فقط والمختصة بحرية التظاهر والاجتماع السلمي ،وهذا لايشمل حرية النشر والتعبير. والحقيقة ان الدولة لم تكن مهتمة بتشريع قانون في ميدان النشر وحرية التعبير ،وهنا لابد من التنويه ان الدستور العراقي قد تضمن (50) احالة لتشريع قوانين تفصيلية تنظم المواد الدستورية العامة او المؤطرة للحياة القانونية لكننا نعلم اليوم وبعد مرور اكثر من عقد على سن الدستور الدائم ان هذه القوانين لم تشرع حتى الان وبقيت الكثير من قوانين مجلس قيادة الثورة المنحل متحكمة بحياة العراقيين لانها هي القوانين النافذة حتى يتم اصدار قوانين بديلة تحل محلها.

انطلاق الاحتجاجات الشعبية

اضاف الاستاذ عدنان حسين قائلا؛في عام 2011 وبعد انطلاق موجة الاحتجاجات الشعبية في مدن مختلفة في العراق وعلى رأسها مدينة بغداد،شهدنا حراكا حكوميا لتقييد الحريات ومنها طبعا قانون الحريات الصحفية ،ولان القانون سيء جدا بكل المعايير الدولية والمحلية، شكلنا وفودا لتتفاوض مع الجهات الرسمية مثل مجلس النواب،وبينا لهم بأعتبارهم الجهة الممثلة للشعب والجهة المسؤولة عن تشريع القوانين ان هذا القانون يضمن حقوق الحكومة ضد الصحفيين ويكتف بل يشل حرية التعبير بشكل عام وحرية الرأي في العمل الصحفي بشكل خاص،ونحن كصحفيين نقف وبقوة ضد تشريع هذا القانون، وفعلا استطعنا ان نقنعهم بتأجيل تقديم القانون لمدة شهر ،وكان حينها السيد  اسامة النجيفي رئيسا لمجلس النواب،وقد وعدنا بتأجيل القراءة او تقديم القانون حتى انتهاء شهر رمضان الذي تزامن حلوله مع هذا الامر.

وقد تحدثنا حينها كوفد صحفي مع النائبة ميسون الدملوجي حول الامر وعن تأجيل طرح القانون للتصويت ،وقد اخبرتنا انها فعلا اعترضت على القانون ،لكن السيد النجيفي اخبرها انه تعرض للضغوط من (سلطات عليا)!!لذا تم طرح القانون للتصويت ،فتحركنا على السيد النجيفي وأخبرناه بدورنا وقد تعجبنا من قوله ،"اي سلطة اعلى من سلطتك وانت تمثل السلطة العليا في البلد،انت تمتلك السلطة التي تشرع القوانين والتي تنبثق منها السلطة التنفيذية التي ستطبق هذه القوانين؟".

لذلك سنت مجموعة من القوانين كان من ضمنها قانون جرائم المعلوماتية وهو قانون سيء جدا وبكل معاني الكلمة وما تحمله من عدم موضوعية،حيث يشتمل على تفصيلات مجحفة وغير منطقية مثل تجريم من يتلقى بريدا الكترونيا فيه شبهة اجرامية، بينما كل قوانين العالم تجرم من يرسل هكذا معلومات ،وقد قارن البعض بين ما احتواه هذا القانون من ممنوعات قانونية بقوانين السعودية المماثلة وهي قوانين معروف عنها التشدد في هذا الامر ،وكانت النتيجة ان القوانين السعودية اكثر تسامحا من القانون العراقي في هذا الشأن.

ثم اشار الاستاذ عدنان حسين الى ان القانون قد جمد العمل به نتيجة حملاتنا ضده ،لكننا فوجئنا بعد تشكيل حكومة العبادي ان مشروع القانون قد قدم لمجلس النواب بحذافيره دون تغيير او تعديل اي فقرة،وقد اعلمتنا لجنة الثقافة في البرلمان بذلك من خلال النائبة ميسون الدملوجي ،ومن المعلوم ان اي قانون يراد له ان يسن يتم تقديمه اولا الى اللجنة المختصة لتقديم دراسة ومطالعة اولية له قبل طرحه للقراءة البرلمانية التي يعقبها التصويت. واضاف الاستاذ عدنان حسين؛انتم تعلمون ان ليس جميع النواب يقرأون مشاريع القوانين التي تصلهم والتي يراد التصويت عليها ،بل ان النسبة الاكبر منهم يتم تحريكهم او حشدهم من خلال مواقف رؤوساء كتلهم النيابية، وقد حضرنا جلسة الاستماع البرلمانية التي ادارها حبيب الطرفي،وتوصلنا الى ان مسودة القانون مرفوضة،وابلغناهم بأننا سنرفع توصية برد القانون الى الحكومة التي قدمته كمشروع قانون لغرض سنه في البرلمان، وبعد مرور حوالي سنة على هذا الامر تفاجئنا بأعادة مسودة القانون نفسه ،وقد حضرنا مرة اخرى جلسة الاستماع وقدمنا ملاحظاتنا القديمة واضفنا لها بعض الملاحظات الجديدة على مشروع القانون .

مطالبنا وقانون حرية الرأي

بين الاستاذ عدنان حسين الامر بالقول ؛ان مطلبنا الدائم كان منصبا على وجوب عدم المساس بحرية التعبير ،كما طالبنا باصدار قانون واضح الحدود ينظم امر التظاهر والاجتماع السلمي ،وهنا يجب ان نوضح ان حتى هذه الجزئية كانت سيئة جدا في القانون المزمع تشريعه ،حيث ينص على وجوب اخبار رئيس الوحدة الادارية التابع لها مكان التظاهر او الاجتماع قبل خمسة ايام من اي نشاط يراد اقامته ،وفي حال رفض رئيس الوحدة الادارية ذلك يتم اللجوء الى مفوضية حقوق الانسان للشكوى !! ولم نفهم ما علاقة مفوضية حقوق الانسان بهذا الامر،وهي كما تعلمون ليست جهة تنفيذية او قضائية او تستطيع اتخاذ حلولا اجرائية لحل ازمة بين المواطن والحكومة،والمعروف ان مفوضية حقوق الانسان جهة رقابية ،تراقب حالات انتهاك حقوق الانسان في البلد وتشير لها في تقاريرها لتحض الجهات المعنية لاتخاذ اللازم للحد من هذه الانتهاكات،هذا هو دورها المعروف في كل دول العالم،لكن مشروع القانون الذي يريد ان يحيل الامر الى هذه المفوضية غايته التسويف فقط.

وقد كان رأينا المنبثق من تجارب دول عديدة في هذا الشأن ان يتم اخبار الشرطة قبل 48 ساعة فقط من اقامة النشاط (تظاهر او اجتماع او تجمع سلمي) والغاية هي ضمان امن المتظاهرين او المجتمعين ،وحتى الان هنالك صراع في هذا الامر وهنالك توجه واضح لدى الطبقة السياسية لسن هذا القانون المشين الذي سيحدث انشقاقا في الوسط الاعلامي والسياسي.

قانون حرية المعلومة  

كما اشار الاستاذ عدنان حسين ايضا الى ما عرف بقانون حرية الوصول للمعلومة قائلا ؛ نحن نسعى منذ اكثر من سنة لسن هذا القانون،وكما تعلمون ان قانونا كهذا يمثل ركنا اساسيا في حرية الاعلام ،لكننا لم نجد تجاوبا من الحكومة او مجلس النواب في هذا المسعى، وقد شكلنا ائتلافا تكون من (12 ) منظمة اعلامية ومؤسسة مجتمع مدني ممن يعنى بحرية التعبير والتظاهر ،ومهمة هذا الاتئلاف هي الضغط على البرلمان لتشريع قانون حق الوصول للمعلومة وحق النشر الحر للمعلومة.

وقد استعنا في هذا المضمار بالقانون التونسي وكذلك بالقانون اللبناني وهما الدولتان الوحيدتان اللتان تملكان مثل هذا القانون، كذلك يجب ان نشير الى ان هنالك قانون حرية المعلومة في اقليم كردستان ،وان هذا القانون جيد بكل تأكيد ،لكن هنالك انتهاكات على ارض الواقع بحيث تعيق تطبيق القانون بالشكل الامثل،وهنا لابد ان اشير الى ان بعد غد ( اي 21 تموز/ يوليو الجاري) هنالك اجتماع لوضع الصيغة النهائية للقانون للتقدم لمجلس النواب والحكومة بمشروع قانون ،وبصراحة انا لا اتوقع ترحيبا من الحكومة او البرلمان بهذه الصيغة ،والسبب غياب ذهنية تقبل حرية التعبير في طبقتنا السياسية حتى الان.

 واضاف الاستاذ عدنان حسين قائلا؛ ابلغنا الحكومة عندما طلبنا منهم طرح مشروع قانون على مجلس النواب بخصوص حرية الوصول للمعلومة ونشرها، وابلغناهم انكم اليوم في السلطة ويريحكم امر تحديد حرية الاخر ،لكنكم غدا ستكونون معارضة وبالتالي ستبحثون عن هامش حرية مناسب ،فاذا تعاطينا مع الموضوع على هذا الاساس فأن سن القوانين سيخدم الجميع، لكن الحقيقة كان ردهم متشنجا ،واذكر هنا مثالا على  ذلك، اننا شكلنا وفدا صحفيا عام 2011 مع اندلاع الاحتجاجات ،وشكلنا لجنة للاعتراض على قانون تجريم الصحفيين ،فكان جواب الحكومة استفزازيا (هل تريدون حرية مطلقة في الصحافة؟) . الحقيقة هنالك تخوف من انفلات الحريات ضد القيم والتقاليد المجتمعية ، لكن في نفس الوقت يجب القول ان تشريع قانون للاعلام يعني تقييد الاعلام من وجهة نظر البعض ،لكننا طرحنا بديلا لذلك وهو قانون لتنظيم الاعلام حاله حال قانون تنظيم الاحزاب الذي لا يعني وضع عوائق او محددات على اقامة الاحزاب وانما الغرض منه تنظيم هذه الفعالية التي يحتاجها المجتمع،وقد ذكرنا ان دولة مثل فرنسا التي تعد من اكثر دول العالم ديمقراطية فيها قانون ينظم الاعلام بما يلزم الجميع بأخلاقيات المهنة ،مثل عدم السماح بتوجيه الاتهامات بدون سند قانوني ،ولايجوز انتهاك الخصوصية ،كما لايجوز السب والشتم او التجاوز على القيم الاخلاقية التي يقرها المجتمع .

واختتم الاستاذ عدنان حسين محاضرته بالاشارة الى ان كل القوانين الرافضة لحرية التعبير ناجمة عن العقلية الديكتاتورية لدى الناس ،كما اشار الى اهمية قانون النقابات في هذا الشأن، واشار الى ان المادة (39) من الدستور تشير الى ان الدولة تكفل انشاء الاتحادات والنقابات،وبقي الامر دون تشريع قانون ينظم اقامة الاتحادات والنقابات في البلد لان الطبقة السياسية تخاف من تعدد النقابات وتحاول ان تلجأ الى قوانين النظام السابق في احادية التمثيل النقابي،وهذه هي العقلية الديكتاتورية التي تتحكم بمشاريع قوانين حرية الرأي في العراق مع الاسف.  

تستضيف مؤسسة الحوار الانساني بلندن الاستاذ عمر العبادي يوم الاربعاء 16آب 2017 في امسية ثقافية سيتحدث فيها عن مناقشة الية بناء الدولة و تجذير الحالة الوطنية و بناء الهوية الوطنية و دور الاعلام و الاعلام المضاد و بناء الاقتصاد المجتمعي.

الاستاذ عمر العبادي  متخصص في الادب الانكليزي و الفرنسي و الترجمة ، عمل في العراق مع برنامج الامم المتحدة الانمائي كما عمل  مديرا لمكتب صحيفة اساهي اليابانية في العراق و مراسلا لوكالة رويترز كما عمل مديرا للتخطيط الاستراتيجي في مؤسسة CTV - لندن ومدربا للبرامج الاعلامية. ويرأس حاليا شركة ماسترز للرؤى التطويرية التي تعنى بالتدريب و اقامة الورش التخصصية في لندن.

Building and development of the state and the requirements of strengthening the projects of the social economy

HDF in London will Host on Wednesday, 16th  August 2017 the Iraqi researcher Omar Al-Abadi in a cultural evening, he will talk about discussing the mechanisms of state building, rooting the national situation, building the national identity, the role of media and counter media, and building the social economy.

Omar Al-Abadi is a specialist in English and French Literature and translation. He worked in Iraq with the United Nations developmental program. He also worked as an executive for the office of the Japanese newspaper Asahi in Iraq and worked as a reporter for Royters and also as an executive in CTV-London and a trainer for Press Programs. He is now the head of Masters ltd for developmental visions which does training sessions and specialized workshops in London

 

حال صناعة النفط في العراق

تستضيف مؤسسة الحوار الانساني بلندن يوم الاربعاء 30 آب 2017 الدكتور حسين الربيعي في امسية ثقافية يتحدث فيها عن صناعة النفط في العراقي مقدما لمحة تاريخية عن صناعة النفط في العراق ،ما هو حجم احتياطي النفط العراقي. عقود النفط: تأثيرها الحالي والمستقبلي على الاقتصاد العراقي .وما هي البدائل.

حصل الدكتور حسين الربيعي على شهادة البكالوريوس ودرجة الدكتوراه في ميكانيكا الصخور وهندسة الحفرمن جامعة ليدز في انكلترا. وله اكثر من 36 عاما من الخبرة المتواصلة في صناعة النفط. وقد عمل في عدة لجان ومؤتمرات في جميع أنحاء العالم وكان سكرتيرا ثم رئيسا لجمعية هندسة الحفر (أوروبا). عمل د. حسين الربيعي في عدد من شركات النفط مثل شركة بريتيش غاز ، وشركة أدكو في  الامارات العربية المتحدة، وشركة أرامكو في المملكة العربية السعودية (والعديد من الشركات الاخرى كخبير استشاري .

 

Status of the Iraqi Oil Industry

HDF in London will Host on Wednesday, 30th  August 2017 Dr Hussain Rabia in a cultural evening, he will talk about the history of  Oil industry in Iraq, how big are Iraqi Oil Reserves?, oil contracts: Four Rounds and oil contracts : their present and future effect on the Iraqi  Economy and what were the alternatives.

Dr Hussain Rabia completed his BSc and a PhD degree in Rock Mechanics and Drilling Engineering, in England and graduated from Leeds University.           Dr Rabia has over 36 year continuous experience in the oil industry. He has served on several committees and conferences worldwide and was secretary and then chairman of the Drilling Engineering Association (Europe).Dr Rabia worked for a number of Oil companies including British Gas (was Well Engineering Manager), ADCO (UAE), Aramco (Saudi Arabia) and several other companies as an in-house senior consultant.